راز و نیاز
ادعیه
متن دعای مستجاب
(فرازهایی از کتاب انیس الصادقین)
دعای مستجاب
 روایت :
      دعايى است كه از گنج ‏هاى عرش خداوند است، و همه‏ ى اسماى الهى را در بر دارد. جبرئيل امين عليه‏ السلام به پيامبر اكرم صلى ‏الله ‏عليه‏ و ‏آله آموخت و به آن حضرت توصيه نمود كه اين دعا را فقط به خوبان امّت خود تعليم نمايد، زيرا در حُكم الهى مقرّر شده كه هر كس يك بار اين دعا را بخواند او را اجابت نمايد. 

اَللّهُمَّ اِنّى اَسْئَلُكَ بِاسْمِكَ الَّذى اِذا ذُكِرْتَ بِه تَزَعْزَعَتْ مِنْهُ السَّماواتُ، وَ انْشَقَّتْ مِنْهُ الْاَرَضُونَ، وَ تَقَطَّعَتْ مِنْهُ السَّحابُ، وَ تَصَدَّعَتْ مِنْهُ (الْقُلُوبُ، وَ تَزَلْزَلَتْ مِنْهُ) الْجِبالُ، وَ جَرَتْ مِنْهُ الرِّياحُ، وَ انْتَـقَصَتْ مِنْهُ الْبِحارُ، وَ اضْطَرَبَتْ مِنْهُ الْاَمْواجُ، وَ غارَتْ مِنْهُ النُّفُوسُ، وَ وَجِلَتْ مِنْهُ الْقُلُوبُ، وَ زَلَّتْ مِنْهُ الْاَقْدامُ، وَ صُمَّتْ مِنْهُ الاْذانُ، وَ شَخَصَتْ مِنْهُ الْاَبْصارُ، وَ خَشَعَتْ مِنْهُ الْاَصْواتُ، وَ خَضَعَتْ لَهُ الرِّقابُ، وَ قامَتْ لَهُ الْاَرْواحُ، وَ سَجَدَتْ لَهُ الْمَلائِكَةُ، وَ سَبَّحَتْ لَهُ، وَ ارْتَعَدَتْ لَهُ الْفَرائِصُ، وَ اهْتَزَّ لَهُ الْعَرْشُ، وَ دانَتْ لَهُ الْخَلائِقُ.
وَ بِالْاِسْمِ الَّذى وُضِعَ عَلَى الْجَنَّةِ فَاُزْلِفَتْ، وَ عَلَى الْجَحيمِ فَسُعِّرَتْ، وَ عَلَى النّارِ فَتَوَقَّدَتْ، وَ عَلَى السَّماءِ فَاسْتَقَلَّتْ، وَ قامَتْ بِلا عَمَدٍ وَ لا سَنَدٍ، وَ عَلَى النُّجُومِ فَتَزَيَّنَتْ، وَ عَلَى الشَّمْسِ فَاَشْرَقَتْ، وَ عَلَى الْقَمَرِ فَاَنارَ وَ اَضاءَ، وَ عَلَى الْاَرْضِ فَاسْتَقَرَّتْ، وَ عَلَى الْجِبالِ فَاَرْسَتْ، وَ عَلَى الرِّياحِ فَذَرَتْ، وَ عَلَى السَّحابِ فَاَمْطَرَتْ، وَ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَسَبَّحَتْ، وَ عَلَى الْاِنْسِ وَ الْجِنِّ فَاَجابَتْ، وَ عَلَى الطَّيْرِ وَ النَّمْلِ فَتَكَلَّمَتْ، وَ عَلَى اللَّيْلِ فَاَظْلَمَ، وَ عَلَى النَّهارِ فَاسْتَنارَ، وَ عَلى كُلِّ شَىْ‏ءٍ فَسَبَّحَ.
وَ بِالْاِسْمِ الَّذِى اسْتَقَرَّتْ بِهِ الْاَرَضُونَ عَلى قَرارِها، وَ الْجِبالُ عَلى اَماكِنِها، وَ الْبِحارُ عَلى حُدُودِها، وَ الْاَشْجارُ عَلى عُرُوقِها، وَ النُّجُومُ عَلى مَجاريها، وَ السَّماواتُ عَلى بِنائِها، وَ حَمَلَتِ الْمَلائِكَةُ عَرْشَ الرَّحْمنِ بِقُدْرَةِ رَبِّها.
وَ بِالْاِسْمِ الْقُدُّوسِ الْقَديمِ، اَلْمُتَقَدِّمِ الْمُخْتارِ، اَلجَبّارِ الْمُتَكَبِّرِ، اَلْكَبيرِ الْمُتَعَظِّمِ، اَلعَزيزِ الْمُهَيْمِنِ، اَلْمَلِكِ الْمُقْتَدِرِ، اَلقَديرِ الْقادِرِ، اَلْحَميدِ الْمَجيدِ، اَلصَّمَدِ الْمُتَوَحِّدِ، اَلْمُتَفَرِّدِ الْكَبيرِ، اَلْمُتَعَظِّمِ الْمُتَعالِ.
وَ بِالْاِسْمِ الْمَخْزُونِ الْمَكْنُونِ فى عِلْمِه، اَلْمُحيطِ بِعَرْشِه، اَلطّاهِرِ الْمُطَهَّرِ الْمُبارَكِ، اَلقُدُّوسِ السَّلامِ، اَلْمُؤْمِنِ الْمُهَيْمِنِ، اَلعَزيزِ الْجَبّارِ الْمُتَكَبِّرِ، اَلخالِقِ الْبارِىِٔ الْمُصَوِّرِ، اَلْاَوَّلِ الاْخِرِ، اَلظّاهِرِ الْباطِنِ، اَلكائِنِ قَبْلَ كُلِّ شَىْ‏ءٍ، وَ الْمُكَوِّنِ لِكُلِّ شَىْ‏ءٍ، وَ الْكائِنِ بَعْدَ فَناءِ كُلِّ شَىْ‏ءٍ، لَمْ يَزَلْ وَ لا يَزالُ، وَ لا يَفْنى وَ لا يَتَغَيَّرُ، نُورٌ فى نُورٍ، وَ نُورٌ عَلى نُورٍ، وَ نُورٌ فَوْقَ كُلِّ نُورٍ، وَ نُورٌ يُضىءُ بِه كُلُّ نُورٍ.
وَ بِالْاِسْمِ الَّذى سَمّى بِه نَفْسَهُ، وَ اسْتَوى بِه عَلَى الْعَرْشِ، فَاسْتَقَرَّ بِه عَلى كُرْسِيِّه، وَ خَلَقَ بِه مَلائِكَتَهُ، وَ سَماواتِه وَ اَرْضَهُ، وَ جَنَّتَهُ وَ نارَهُ، وَ ابْتَدَعَ بِه خَلْقَهُ، واحِدًا اَحَدًا فَرْدًا صَمَدًا، كَبيرًا مُتَكَبِّرًا، عَظيمًا مُتَعَظِّمًا، عَزيزًا مَليكًا مُقْتَدِرًا، قُدُّوسًا مُتَقَدِّسًا، لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُولَدْ وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا اَحَدٌ.
وَ بِالْاِسْمِ الَّذى لَمْ يَكْتُبْهُ لِاَحَدٍ مِنْ خَلْقِه، صَدَقَ الصّادِقُونَ وَ كَذَبَ الْكاذِبُونَ.
وَ بِالْاِسْمِ الَّذى هُوَ مَكْتُوبٌ فى راحَةِ مَلَكِ الْمَوْتِ، اَلَّذى اِذا نَظَرَتْ اِلَيْهِ الْاَرْواحُ تَطايَرَتْ، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى هُوَ مَكْتُوبٌ عَلى سُرادِقِ عَرْشِه، مِنْ نُورِ لا اِلهَ اِلاَّ اللّهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللّهِ، وَ بِالْاِسْمِ الْمَكْتُوبِ فى سُرادِقِ الْمَجْدِ، وَ بِالْاِسْمِ الْمَكْتُوبِ فى سُرادِقِ الْبَهاءِ، وَ بِالْاِسْمِ الْمَكْتُوبِ فى سُرادِقِ الْعَظَمَةِ، وَ بِالْاِسْمِ الْمَكْتُوبِ فى سُرادِقِ الْجَلالِ، وَ بِالْاِسْمِ الْمَكْتُوبِ فى سُرادِقِ الْعِزِّ، وَ بِالْاِسْمِ الْمَكْتُوبِ فى سُرادِقِ الْجَمالِ الْخالِقِ الْباعِثِ النَّضيرِ، رَبِّ الْمَلائِكَةِ الثَّمانِيَةِ وَ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظيمِ.
وَ بِالْاِسْمِ الْاَ كْبَرِ الْاَ كْبَرِ، وَ بِالْاِسْمِ الْاَعْظَمِ الْاَعْظَمِ، اَلْمُحيطِ بِمَلَكُوتِ السَّماواتِ وَ الْاَرْضِ، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى اَشْرَقَتْ بِهِ الشَّمْسُ، وَ اَضاءَ بِهِ الْقَمَرُ، وَ سُجِّرَتْ بِهِ الْبِحارُ، وَ نُصِبَتْ بِهِ الْجِبالُ، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى قامَ بِهِ الْعَرْشُ وَ الْكُرْسِىُّ، وَ بِالْاِسْماءِ الْمُقَدَّساتِ الْمَخْزُوناتِ الْمَكْنُوناتِ فى عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَهُ.
وَ بِالْاِسْمِ الَّذى كُتِبَ عَلى وَرَقِ الزَّيْتُونِ، فَاُلْقِىَ بِه فِى النّارِ فَلَمْ يَحْتَرِقْ، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى مَشى بِهِ الْخِضْرُ عَلَى الْماءِ فَلَمْ يَبْتَلَّ قَدَماهُ، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى تُفْتَحُ بِه اَبْوابُ السَّماءِ، وَ بِه يُفْرَقُ كُلُّ اَمْرٍ حَكيمٍ، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى ضَرَبَ بِه مُوْسى بِعَصاهُ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظيمِ، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى كانَ عيسَى بْنُ مَرْيَمَ يُحْيى بِهِ الْمَوْتى، وَ يُبْرِئُ بِهِ الاَكْمَهَ وَ الْاَبْرَصَ بِاِذْنِ اللّهِ.
وَ بالْاَسْماءِ الَّتى يَدْعُو بِها جَبْرَئيلُ وَ اِسْرافيلُ وَ ميكائيلُ وَ عِزْرائيلُ، وَ حَمَلَةُ الْعَرْشِ وَ الْكَرُوبِيُّونَ، وَ مَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الْمَلائِكَةِ، وَ الرَّوحانِيُّونَ، اَلصّافُّونَ الْمُسَبِّحُونَ، وَ بِاَسْمائِهِ الَّتى لا تُنْسى، وَ بِوَجْهِهِ الَّذى لا يَبْلى، وَ بِنُورِهِ الَّذى لا يُطْفى، وَ بِعِزَّتِهِ الَّتى لا تُرامُ، وَ بِقُدْرَتِهِ الَّتى لا تُضامُ، وَ بِمُلْكِهِ الَّذى لا يَزُولُ، وَ بِسُلْطانِهِ الَّذى لا يَتَغَيَّرُ، وَ بِـالْعَرْشِ الَّذى لا يَتَحَرَّكُ، وَ بِـالْكُرْسِىِّ الَّذى لا يَزُولُ، وَ بِـالْعَيْنِ الَّتى لا تَنامُ، وَ بِـالْيَقْظانِ الَّذى لا يَسْهُو، وَ بِـالْحَىِّ الَّذى لا يَمُوتُ، وَ بِـالْقَيُّومِ الَّذى لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ.
وَ بِالْاِسْمِ الَّذى تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ وَ الْاَرَضُونَ بِاَطْرافِها، وَ الْبِحارُ بِاَمْواجِها، وَ الْحيتانُ فى بِحارِها، وَ الْاَشْجارُ بِاَغْصانِها، وَ النُّجُومُ بِزينَتِها، وَ الْوُحُوشُ فى قِفارِها، وَ الطُّيُورُ فى اَوْكارِها، وَ النَّحْلُ فى اَجْحارِها، وَ النَّمْلُ فى مَساكِنِها، وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ فى اَفْلاكِهِما، وَ كُلُّ شَىْ‏ءٍ يُسَبِّحُ بِحَمْدِ رَبِّه، فَسُبْحانَهُ يُميتُ الْخَلائِقَ وَ لا يَمُوتُ.
ما اَبْيَنَ نُورَهُ، وَ اَكْرَمَ وَجْهَهُ، وَ اَجَلَّ ذِكْرَهُ، وَ اَقْدَسَ قُدْسَهُ، وَ اَحْمَدَ حَمْدَهُ، وَ اَنْفَذَ اَمْرَهُ، وَ اَقْدَرَ قُدْرَتَهُ عَلى ما يَشاءُ، وَ اَنْجَزَ وَعْدَهُ، تَعالَى اللّهُ عَمّا يَقُولُ الظّالِمُونَ عُلُوًّا كَبيرًا، لَيْسَ لَهُ شَبيهٌ، وَ لَيْسَ كَمِثْلِه شَىْ‏ءٌ، لَهُ الْخَلْقُ وَ لْاَمْرُ، تَبارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعالَمينَ. وَ بِالْاِسْمِ الَّذى قَرَّبَ بِه مُحَمَّدًا صَلَّى اللّهُ عَلَيْهِ وَ آلِه، حَتّى جاوَزَ سِدْرَةَ الْمُنْتَهى، فَكانَ مِنْهُ كَقابِ قَوْسَيْنِ اَوْ اَدْنى، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى جَعَلَ النّارَ عَلى اِبْراهيمَ بَرْدًا وَ سَلامًا، وَ وَهَبَ لَهُ مِنْ رَحْمَتِه اِسْحاقَ، وَ بِرَحْمَتِهِ الَّتى اُوتِىَ بِها يَعْقُوبُ الْقَميصَ، فَاَلقاهُ عَلى وَجْهِه فَارْتَدَّ بَصيرًا، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى يُنْشِئُ السَّحابَ الثِّقالَ، وَ يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِه وَ الْمَلائِكَةُ مِنْ خيفَتِه، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى كُشِفَ بِه ضُرُّ اَيُّوبَ، وَ اسْتَجابَ بِه لِيُونُسَ عَلَيْهِ السَّلامُ فى ظُلُماتٍ ثَلاثٍ، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى وَهَبَ لِزَكَرِيّا يَحْيى نَبِيًّا عَلَيْهِ السَّلامُ، وَ اَنْعَمَ عَلى عَبْدِه عيسَى بْنِ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلامُ، اِذْ عَلَّمَهُ الْكِتابَ وَ الْحِكْمَةَ، وَ جَعَلَهُ نَبِيًّا مُبارَكًا مِنَ الصّالِحينَ.
وَ بِالْاِسْمِ الَّذى دَعاكَ بِه جَبْرائيلُ فِى الْمُقَرَّبينَ، وَ دَعاكَ بِه ميكائيلُ وَ اِسْرافيلُ عَلَيْهِمَا السَّلامُ فَاسْتَجَبْتَ لَهُمْ، وَ كُنْتَ مِنَ الْمَلائِكَةِ قَريبًا مُجيبًا، وَ بِاسْمِكَ الْمَكْتُوبِ فِى اللَّوْحِ الْمَحْفُوظِ، وَ بِاسْمِكَ الْمَكْتُوبِ فِى الْبَيْتِ الْمَعْمُورِ. وَ بِاسْمِكَ الْمَكْتُوبِ فى لِواءِ الْحَمْدِ، اَلَّذى اَعْطَيْتَهُ نَبِيَّكَ مُحَمَّدًا صَلَّى اللّهُ عَلَيْهِ وَ آلِه، وَ وَعَدْتَهُ الْحَوْضَ وَ الشَّفاعَةَ وَ الْمَقامَ الْمَحْمُودَ، وَ بِاسْمِكَ الَّذى فِى الْحِجابِ عِنْدَكَ لا يُضامُ حِجابُ عَرْشِكَ، وَ بِاسْمِكَ الَّذى تَطْوى بِهِ السَّماواتِ كَطَىِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ، وَ بِاسْمِكَ الَّذى تَقْبَلُ بِهِ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِكَ وَ تَعْفُو عَنِ السَّيِّئاتِ، وَ بِوَجْهِكَ الْكَريمِ اَكْرَمِ الْوُجُوهِ، وَ بِما تَوارَتْ بِهِ الْحُجُبُ مِنْ نُورِكَ، وَ بِمَا اسْتَقَلَّ بِهِ الْعَرْشُ مِنْ بَهائِكَ.
يا اِلهَ مُحَمَّدٍ وَ اِبْراهيمَ وَ اِسْماعيلَ وَ اِسْحاقَ وَ يَعْقُوبَ وَ يُوسُفَ وَ الْاَسْباطِ، صَلَّى اللّهُ عَلَيْهِمْ، يا رَبَّ جَبْرائيلَ وَ ميكائيلَ وَ اِسْرافيلَ وَ عِزْرائيلَ، وَ رَبَّ النَّبِيّينَ وَ الْمُرْسَلينَ، وَ مُنْزِلَ التَّوْراةِ وَ الْاِنْجيلِ وَ الزَّبُورِ وَ الْفُرْقانِ الْعَظيمِ، اَسْئَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ، سَمَّيْتَ بِه نَفْسَكَ، اَوْ اَنْزَلْتَهُ فى كِتابٍ مِنْ كُتُبِكَ، اَوْ عَلَّمْتَهُ اَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، اَوِ اسْتَاْثَرْتَ بِه فى عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ.
يا وَهّابَ الْعَطايا، يا فَكّاكَ الرِّقابِ مِنَ النّارِ، وَ طارِدَ الْعُسْرِ مِنَ الْعَسيرِ، كُنْ شَفيعى اِلَيْكَ، اِذْ كُنْتَ دَليلى عَلَيْكَ.
وَ بِالْاِسْمِ الَّذى يُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِماتِه، وَ يُبْطِلُ الْباطِلَ وَ لَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِه وَ الْمَلائِكَةُ مِنْ خيفَتِه، وَ بِاسْمِكَ الْمَكْتُوبِ عَلى اَجْنِحَةِ الْكَرُوبِيّينَ، وَ بِاَسْمائِكَ الَّتى تُحْيى بِهَا الْعِظامَ وَ هِىَ رَميمٌ، وَ بِاسْمِكَ الَّذى دَعاكَ بِه عِيْسَى بْنُ مَرْيَمَ، وَ بِاَسْمائِكَ الْمَكْتُوباتِ عَلى عَصى مُوسى، وَ بِاسْمِكَ الَّذى تَكَلَّمَ بِه مُوسى عَلَيْهِ السَّلامُ عَلى سَحَرَةِ مِصْرَ، فَاَوْحَيْتَ اِلَيْهِ لا تَخَفْ اِنَّكَ اَنْتَ الْاَعْلى.
وَ بِاَسْمائِكَ الْمَنْقُوشاتِ عَلى خاتَمِ سُلَيْمانَ بْنِ داوُدَ عَلَيْهِ السَّلامُ، اَلَّتى مَلَكَ بِهَا الْجِنَّ وَ الْاِنْسَ وَ الشَّياطينَ، وَ اَذَلَّ بِها اِبْليسَ وَ جُنُودَهُ، وَ بِالْاَسْماءِ الَّتى نَجا بِها اِبْراهيمُ عَلَيْهِ السَّلامُ مِنْ نارِ نُمْرُودَ، وَ بِالْاَسْماءِ الَّتى رُفِعَ بِها اِدْريسُ مَكانًا عَلِيًّا، وَ بِالْاَسْماءِ الْمَكْتُوباتِ عَلى جَبْهَةِ اِسْرافيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ، وَ بِالْاَسْماءِ الْمَكْتُوباتِ عَلى دارِ قُدْسِه، وَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لِلّهِ عَزَّ وَ جَلَّ دَعَا اللّهَ بِه نَبِىٌّ مُرْسَلٌ، اَوْ مَلَكٌ مُقَرَّبٌ، اَوْ عَبْدٌ مُؤْمِنٌ، وَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لِلّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فى شَىْ‏ءٍ مِنْ كُتُبِه، وَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ مَخْزُونٌ فى عِلْمِه.
وَ بِاَسْمائِهِ الْمَكْتُوباتِ فِى اللَّوْحِ الْمَحْفُوظِ، وَ بِالْاِسْمِ الَّذى خَلَقْتَ بِه جِبِلاّتِ الْخَلْقِ كُلِّهِمْ، وَ بِاسْمِ اللّهِ الْاَ كْبَرِ الْكَبيرِ، اَلْاَجَلِّ الْجَليلِ، اَلْاَعَزِّ الْعَزيزِ، اَلْاَعْظَمِ الْعَظيمِ، وَ بِاَسْمائِه كُلِّها، اَلتى اِذا ذُكِرَ بِها ذَلَّتْ فَرائِصُ مَلائِكَتِه، وَ سَمائِه وَ اَرْضِه، وَ جَنَّتِه وَ نارِه، وَ بِاسْمِهِ الْاَعْظَمِ الَّذى عَلَّمَهُ آدَمَ فى جَنّاتِ عَدْنٍ، وَ صَلَّى اللّهُ وَ مَلائِكَتُهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَ آلِه، وَ عَلى جَميعِ اَنْبِياءِ اللّهِ وَ رُسُلِه.
اَللّهُمَّ فَبِحُرْمَةِ هذِهِ الْاَسْماءِ وَ بِحُرْمَةِ تَفْسيرِها، فَاِنَّهُ لا يَعْلَمُ تَفْسيرَها غَيْرُكَ، اَنْ تَسْتَجيبَ دُعائى، وَ ارْحَمْ تَضَرُّعى، وَ اَدْخِلْنى فى عِبادِكَ الصّالِحينَ، وَ آتِنا فِى الدُّنْيا حَسَنَةً وَ فِى الاْخِرَةِ حَسَنَةً، وَ ما بَيْنَهُما مَغْفِرَةً وَ رَحْمَةً، وَ قِنا عَذابَ النّارِ، وَ تَوَفَّنا مَعَ الْاَبْرارِ، وَ لا تُخْزِنا يَوْمَ الْقِيامَةِ اِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْميعادَ، وَ تَرَى الْمَلائِكَةَ حافّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ، يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ، وَ قُضِىَ بَيْنَهُمْ بِـالْحَقِّ، وَ قيلَ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمينَ.