راز و نیاز
ادعیه
متن دعای یستشیر
(فرازهایی از کتاب انیس الصادقین)
دعای یستشیر
 کلام استاد:
      مرحوم سيد بن طاووس فضائل بسيارى براى اين دعاى شريف نقل نموده است. خواندن آن پس از نماز مغرب كه وقت استجابت دعاست توصيه مى ‏شود. 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ، اَلحَمْدُ لِلّهِ الَّذى لا اِلهَ اِلاّ هُوَ الْمَلِكُ الْحَقُّ الْمُبينُ، اَلْمُدَبِّرُ بِلا وَزيرٍ، وَ لا خَلْقٍ مِنْ عِبادِه يَسْتَشيرُ، اَلاوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ، وَ الْباقى بَعْدَ فَناءِ الْخَلْقِ، اَلعَظيمُ الرُّبُوبِيَّةِ، نُورُ السَّماواتِ وَ الارَضينَ، وَ فاطِرُهُما وَ مُبْتَدِعُهُما، بِغَيْرِ عَمَدٍ خَلَقَهُما وَ فَتَـقَهُما فَتْقًا، فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بِاَمْرِه، وَ اسْتَقَرَّتِ الارَضُونَ بِاَوْتادِها فَوْقَ الْماءِ، ثُمَّ عَلا رَبُّنا فِى السَّماواتِ الْعُلى، اَلرَّحْمنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوى، لَهُ ما فِى السَّماواتِ وَ ما فِى الارْضِ وَ ما بَيْنَهُما وَ ما تَحْتَ الثَّرى.
فَاَنَا اَشْهَدُ بِاَنَّكَ اَنْتَ اللّهُ لا رافِـعَ لِما وَضَعْتَ، وَ لا واضِعَ لِما رَفَعْتَ، وَ لا مُعِزَّ لِمَنْ اَذْ لَلْتَ، وَ لا مُذِلَّ لِمَنْ اَعْزَزْتَ، وَ لا مانِعَ لِما اَعْطَيْتَ، وَ لا مُعْطِىَ لِما مَنَعْتَ، وَ اَنْتَ اللّهُ لا اِلهَ اِلاّ اَنْتَ. كُنْتَ اِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيَّةٌ، وَ لا اَرْضٌ مَدْحِيَّةٌ، وَ لا شَمْسٌ مُضيئَةٌ، وَ لا لَيْلٌ مُظْلِمٌ، وَ لا نَهارٌ مُضىءٌ، وَ لا بَحْرٌ لُجِّىٌّ، وَ لا جَبَلٌ راسٍ، وَ لا نَجْمٌ سارٍ، وَ لا قَمَرٌ مُنيرٌ، وَ لا ريحٌ تَهُبُّ، وَ لا سَحابٌ يَسْكُبُ، وَ لا بَرْقٌ يَلْمَعُ، وَ لا رَعْدٌ يُسَبِّحُ، وَ لا رُوحٌ تَنَفَّسُ، وَ لا طائِرٌ يَطيرُ، وَ لا نارٌ تَتَوَقَّدُ، وَ لا ماءٌ يَطَّرِدُ.
كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَىْ‏ءٍ، وَ كَوَّنْتَ كُلَّ شَىْ‏ءٍ، وَ قَدَرْتَ عَلى كُلِّ شَىْ‏ءٍ، وَ ابْتَدَعْتَ كُلَّ شَىْ‏ءٍ، وَ اَغْنَيْتَ وَ اَفْقَرْتَ، وَ اَمَتَّ وَ اَحْيَيْتَ، وَ اَضْحَكْتَ وَ اَبْكَيْتَ، وَ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَيْتَ، فَتَبارَكْتَ يا اَللّهُ وَ تَعالَيْتَ . اَنْتَ اللّهُ الَّذى لا اِلهَ اِلاّ اَنْتَ، اَلخَلاّقُ الْمُعينُ، اَمْرُكَ غالِبٌ، وَ عِلْمُكَ نافِذٌ، وَ كَيْدُكَ غَريبٌ، وَ وَعْدُكَ صادِقٌ، وَ قَوْلُكَ حَقٌّ، وَ حُكْمُكَ عَدْلٌ، وَ كَلامُكَ هُدًى، وَ وَحْيُكَ نُورٌ، وَ رَحْمَتُكَ واسِعَةٌ، وَ عَفْوُكَ عَظيمٌ، وَ فَضْلُكَ كَثيرٌ، وَ عَطاؤُكَ جَزيلٌ، وَ حَبْلُكَ مَتينٌ، وَ اِمْكانُكَ عَتيدٌ، وَ جارُكَ عَزيزٌ، وَ بَأْسُكَ شَديدٌ، وَ مَكْرُكَ مَكيدٌ.
اَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى، حاضِرُ كُلِّ مَلاَءٍ، شاهِدُ كُلِّ نَجْوى، مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ، مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ، غِنى كُلِّ مِسْكينٍ، حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ، اَمانُ كُلِّ خائِفٍ، حِرْزُ الضُّعَفاءِ، كَنْزُ الْفُقَراءِ، مُفَرِّجُ الْغَمّاءِ، مُعينُ الصّالِحينَ، ذلِكَ اللّه‏ُ رَبُّنا لا اِلهَ اِلاّ هُوَ. تَكْفى مِنْ عِبادِكَ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيْكَ، وَ اَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَ تَضَرَّعَ اِلَيْكَ، عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ، ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ، تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ، جَبّارُ الْجَبابِرَةِ، عَظيمُ الْعُظَماءِ، كَبيرُ الْكُبَراءِ، سَيِّدُ السّاداتِ، مَوْلَى الْمَوالى، صَريخُ الْمُسْتَصْرِخينَ، مُنَفِّسٌ عَنِ الْمَكْرُوبينَ، مُجيبُ دَعْوَةِ الْمُضْطَرّينَ، اَسْمَعُ السّامِعينَ، اَبْصَرُ النّاظِرينَ، اَحْكَمُ الْحاكِمينَ، اَسْرَعُ الْحاسِبينَ، اَرْحَمُ الرّاحِمينَ، خَيْرُ الْغافِرينَ، قاضى حَوائِجِ الْمُؤْمِنينَ، مُغيثُ الصّالِحينَ، اَنْتَ اللّهُ لا اِلهَ اِلاّ اَنْتَ رَبُّ الْعالَمينَ.
اَنْتَ الْخالِقُ وَ اَنَا الْمَخْلُوقُ، وَ اَنْتَ الْمالِكُ وَ اَنَا الْمَمْلُوكُ، وَ اَنْتَ الرَّبُّ وَ اَنَا الْعَبْدُ، وَ اَنْتَ الرّازِقُ وَ اَنَا الْمَرْزُوقُ، وَ اَنْتَ الْمُعْطى وَ اَنَا السّائِلُ، وَ اَنْتَ الْجَوادُ وَ اَنَا الْبَخيلُ، وَ اَنْتَ الْقَوِىُّ وَ اَنَا الضَّعيفُ، وَ اَنْتَ الْعَزيزُ وَ اَنَا الذَّليلُ، وَ اَنْتَ الْغَنِىُّ وَ اَنَا الْفَقيرُ، وَ اَنْتَ السَّيِّدُ وَ اَنَا الْعَبْدُ، وَ اَنْتَ الْغافِرُ وَ اَنَا الْمُسىءُ، وَ اَنْتَ الْعالِمُ وَ اَنَا الْجاهِلُ، وَ اَنْتَ الْحَليمُ وَ اَنَا الْعَجُولُ، وَ اَنْتَ الرَّحْمنُ وَ اَنَا الْمَرْحُومُ، وَ اَنْتَ الْمُعافى وَ اَنَا الْمُبْتَلى، وَ اَنْتَ الْمُجيبُ وَ اَنَا الْمُضْطَرُّ.
وَ اَنَا اَشْهَدُ بِاَنَّكَ اَنْتَ اللّهُ لا اِلهَ اِلاّ اَنْتَ، اَلْمُعْطى عِبادَكَ بِلا سُؤالٍ، وَ اَشْهَدُ بِاَنَّكَ اَنْتَ اللّهُ الْواحِدُ الاحَدُ، اَلْمُتَفَرِّدُ الصَّمَدُ الْفَرْدُ، وَ اِلَيْكَ الْمَصيرُ، وَ صَلَّى اللّهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَ اَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ، وَ اغْفِرْ لى ذُنُوبى وَ اسْتُرْ عَلَىَّ عُيُوبى، وَ افْتَحْ لى مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَ رِزْقًا واسِعًا يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ، وَ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمينَ، وَ حَسْبُنَا اللّهُ وَ نِعْمَ الْوَكيلُ، وَ لا حَوْلَ وَ لا قُوَّةَ اِلاّ بِاللّهِ الْعَلِىِّ الْعَظيمِ.